اليوم معنا رسالة قوية موجة للمسلمين السنة على وجهه الخصوص اللاجئين من د. محمد العريفي فضرب فيها الأمثال بين المسلمين اللاجئين والنصارى واليهود والحذر من المنظمات العالمية وإلى نحو ذلك يمكنك قرأتها أو استماعها لمن عنده الانترنت ضعيف يقرى الرسالة أو استماعها وتحميلها.

على ماذا تعتمد نصرة المسلمين
بدا المسلمين مع الأسف اليوم تسيطر عليهم المنظمات العالمية حتى تمنعهم من مساعد أخوانهم اللاجئين وصار اللاجئين يملئون العالم أعطوني شعب نصرانيا واحدا يعتبر لأجئ من اللاجئين, الروهنجيا مسلمون سنة يعتبرون لاجئين السوريون مسلمون سنة العراقيون مسلمون سنة المشردون من الصومال مسلمون سنة اللاجئين في مالي يعتبرون مسلمون سنة أعطوني شعب واحد نصرانيا يعيش يوما لاجئين في مخيمات تقرصهم البرد ويحرقهم الحر أو غير ذلك من الأمور وصار اللاجئون المشردين المسلمين في العالم اليوم في خيمته يموت ويكبر طفلة في الخيمة ذاتها

أنا يا بُني غدا سيطويني الغسق ..... لم يبق من ظل الحياة سوى رمق
وحطام قلب عاش مشبوبَ القلـق..... جفـَّـت به آمـــاله حتــى اختنــق
فإذا نفضت غبار قبري عن يدك.... ومضيت تلتمس الطريق إلى غدك
فاذكر وصية لاجئ تحت التراب.......... سلبوه آمال الكهولة والشباب
مأساتنا مأساة ناس أبرياء....... ........وحكاية يغلي بأسطرها الشـقاء
وجريمتي كانت محاوله البقاء......... حملت إلى الآفاق رائحة الدمـاء
سيحدثونك يا بُنيَّ عن السـلام.......... إياك أن تصغي إلى هذا الكـلام
كالطفل يخدع بالمنى حتى ينـام...... لا سِلمَ أو يجلو عن الوجه الرغام
صدقتهم يوما فآوتني الخيــام........ وغدا طعامي من نوال المحسنين
يلقى إلي إلى الجياع اللاجئيــــــن

أيها المسلمون أن تاريخ الإسلام يدل على أن المسلمين إذا جمعوا كلمتهم ووحدوا صفوفهم وصدق بعضهم مع بعض وأبعدوا الخديعة والنفاق عنهم ووثقوا بنصر الله تعالى إنما بمقدار نصر الله تعالى اصدقوا مع الله ينصركم.




د. محمد العريفي
القصيدة لشاعر : هاشم الرفاعي
المصدر




يسعدنا تفاعلكم بالتعليق , لكن يرجى مراعاة الآداب العامة وعدم نشر روابط إشهار حتى ينشر التعليق
التعبيراتالتعبيرات